سطور من روايات لم تُكتَب

الثلاثاء، أكتوبر 04، 2005

أمنيات مؤجلة

بينما يرفع كأسه الفارغ بعد أن أنهى جملته سألهم أيضاً:
- ماذا عنكما؟
- ماذا عنا؟
ماذا تودان أن يكتب على لوحي قبريكما؟

رد عليه محمد وهو ينظر لآثار أظافره المقضومة حتى المنتصف: ا
" ليس لدي أي شك، كل ما أوده هو أن يكتب على قبري: "كان شجاعاً"

ونظر كليهما إلى الصديقة التي جلست تحملق في صورتها المنعكسة على زجاج المائدة اللامع وقالا:
وأنت؟
وأنا ماذا؟
ماذا تودين أن يُكْتَب؟
هه؟
كنا نسأل سؤالاً، ماذا تودين أن يكتب على لوحة قبرك؟
آه، هذا السؤال، أود أن تكتبوا: "حين ماتت كانت آثار الارهاق حول عينيها قد زالت"

رفع محمد كأسه الفارغ – أيضاً – والذي أحاطته أصابعه المنتهية بأظافره المقضومة قائلاً:
لنشرب إذن في صحة لوحات القبور

4 Comments:

  • يا واقفاً على قبري
    لا تستغرب من أمري
    البارحة كنت مثلك
    وغداً تصبح مثلي

    قرأت هذه السطور على لوح قبر في مقبرة مسيحية في الضفة المحتلة في فلسطين

    أول مرة أقابل ميت لا يزال يحتفظ بروح فكاهية

    By Blogger ihath, at 10/04/2005 05:23:00 م  

  • عارفة يا إيهاث الكتب المصري الساخر "محمد عفيف"، هو كان فيلسوف أكتر منه مجرد كاتب
    كتب نعي ساخر لنفسه واشترط نشره بعد وفاته حتى يستطيع من يحبونه أن يضحكوا بالرغم من حزنهم عليه

    By Blogger Socrates, at 10/08/2005 11:14:00 م  

  • جميلة قوي يا سقراط

    By Blogger لـيـلـيـت, at 10/10/2005 11:12:00 ص  

  • حلوة جدا

    By Blogger mindonna, at 10/10/2005 12:39:00 م  

إرسال تعليق

<< Home