سطور من روايات لم تُكتَب

الأربعاء، سبتمبر 28، 2005

ما ترَسِّيني

يستفيق على ملمسها في يديه ، يمعن النظر فيها كي يتأكد من قيمتها..... لا بأس..... يقربها من أنفه... هو دائماً يتشممها كأنها المرة الأخيرة في حياته، وبينما يفعل ذلك، يكون الأسعد على وجه الأرض...... وقبل أن يلحظ الأمر، كانت قد اختفت من بين يديه.... كان أضعف من أن يطارد الفتى الغرير...

1 Comments:

إرسال تعليق

<< Home